الرئيسية / الفعاليات العلمية / المحاسن والمساوئ لتطبيق فكرة استخدام الأجهزة المحمولة في المدارس

المحاسن والمساوئ لتطبيق فكرة استخدام الأجهزة المحمولة في المدارس

مقدمة
المستقبل هو عصر تطور الانترنت ، لذلك  ومع التقدم السريع دخل الهاتف المحمول الاف الاسر كأداة اتصال مريحة وسريعة وباستخدام أساليب التعلم الحديثة و المختلفة تماما عن أساليب التعلم السابقة والرغبة في الحصول على المعلومات في الوقت المناسب ووفقا لاستبيان في دول العالم فان 57% من طلاب المدارس الابتدائية والثانوية يمتلكون هواتف محمولة . ومن الجدير بالذكر فالعديد من الاباء رفض الفكرة لأسباب أهمها ان طلاب المدارس غير مؤهلين لاستخدام الهواتف المحمولة ، وعليه فان ذلك سيؤثر على عدم السيطرة بشكل خطير على تعلمهم . بينما  العديد منهم أشاروا بإيجابية بان الطلاب الذين لديهم هواتف محمولة يمكنهم التواصل مع أولياء الأمور والحفاظ على مستواهم العلمي من خلال ادامة التواصل مع المعلم من جهة ومع زملائهم في الصف  من جهة أخرى . ومن هذا المنطلق يمكننا الإشارة الى ان موجة وباء كورونا (covid 19) قد أظهرت وبشكل واضح أهمية استخدام الأجهزة المحمولة في الكثير من دول العالم  وما في ذلك من أهمية في التكيف مع الاتجاه المستقبلي ، وتعلم طريقة الحياة المستقبلية  . ولابد من التأكيد على ،  ان  بيئة التدريس التقليدي المغلق (Traditional Teaching) اذا لم يتم ادخال الانترنت فكيف يمكن للطلاب مواكبة الاحداث الجارية ؟ وهل نستطيع ان نجعل ابناءنا يستخدمون أجهزة التكنلوجيا الحديثة في المدارس ؟ وفي حال استخدمت بديلا عن المنهج الورقي فهل نستطيع ان نرفع سقف توقعاتنا من الاستفادة من استخدام التكنلوجيا الحديثة في المدارس الابتدائية والثانوية ؟التواصل بين المدرسة والبيت اصبح اسهل
في عصر المعلومات لم يعد الطلاب مهووسين لا يسمعون أي شي خارج النافذة ويقرؤون فقط كتب الحكماء . الان لديهم الهواتف المحمولة كأحد أدوات الاتصال الرئيسة في المجتمع الحديث ، حيث يمكن للطلاب التواصل مع العالم بشكل افضل من ناحية ويمكن للمعلمين التواصل مع الطلاب واولياء امورهم من ناحية أخرى في الوقت المناسب وعندما يواجهون صعوبات . وفضلا عن ذلك ، فقد اصبح الطالب يتلقى التعليم بدون صف دراسي من خلال ربط الطلاب بالفصول الدراسية داخل ساعات العمل او حتى خارجها حيث يمكن للمعلم إدارة الفصل وخطط الدروس من خلال رسالة نصية ،  مسج صوتي او مقطع فيديو وأصبحت المشاكل اقل بكثير من الصراخ في الصف لجذب انتباه الطلاب .مساهمة الهاتف المحمول في دول العالم
في الولايات المتحدة من كل عام يتم اختطاف ما يقارب 2000 طفل ، وبالنسبة للآباء فان رعاية أطفالهم هي مسؤوليتهم الأساسية وهذا احد الأسباب للسماح للأطفال بحمل الهواتف الذكية في المدرسة حيث من خلال استخدام تطبيقات تحديد المواقع على هواتفهم للحفاظ على سلامتهم .
فكرة استبدال الأجهزة اللوحية بدل الكتب ، في كوريا الجنوبية فقد أعلنت الحكومة منذ 2015 على استبدال الكتب الورقية بالأجهزة اللوحية وإدخال برنامج يتضمن فصولا دراسية والمناهج الدراسية تكون متاحة عبر السحابة الالكترونية .
وكذلك الحال في عدة دول منها سنغافورة وتركيا واستراليا فقد اعتمدت على استخدام الأجهزة اللوحية كأداة تعليمية في المدارس من خلال ادخال التطبيقات الخاصة بالمناهج .
اما في العراق فقد استخدم الجهاز اللوحي في المؤسسات التعليمية وكان له الدور الفعال في إنجاح العملية التربوية خصوصا في ظل جائحة كورونا فأصبحت النسبة الكبيرة من افراد المجتمع وبكل مستوياته  تملك هذا الجهاز مهما كلن مستواهم الاقتصادي ومها كانت أفكارهم لان التعليم باستخدام الهاتف النقال هو امتداد للتعليم الالكتروني.
ولا تخلو استخدام التكنلوجيا الحديثة من مساوئ:
على المستوى الاجرائي ، تعد قضايا الأمان عبر الانترنت مثل التسلط واستهداف الغرباء على وسائل التواصل الاجتماعي من العوائق الرئيسة للهواتف المحمولة في المدارس . ولا ننسى ادمان التكنلوجيا وفقا لاحد التقارير فان 50% من الإباء يعتقد ان أطفالهم مدمنون على هواتفهم وان 78% من المراهقين يفحصون هواتفهم مرة كل ساعة على الأقل . ومن اتجاه اخر فان التشجيع على الغش في الامتحانات عندما يكون الطلاب غي متأكدين من انفسهم فانهم سوف يبحثون عن الإجابات من الانترنت وهذا بدوره قد يساعد الطلاب لكسب درجات افضل ، ولكنه سيقلل من قدراتهم على التعلم والاهم انه ينتهك الاخلاق . وناهيك عن ذلك  فان القضايا الصحية وعلى مدى العقود القليلة الماضية ، فقد كان للهواتف المحمولة تأثير كبير على المجتمع بسبب سهولة استخدامها وكفاءتها . ومع ذلك فان الضرر الصحي من الافراط لاستخدام الهواتف له تأثيرات على صحة الدماغ و سلامة النظر وحتى امراض السرطان .خلاصة
واستخلاصا لما سبق فالجدل حول مزايا الهواتف المحمولة في المدارس هو قضية مهمة ولكن تظل الحقيقة ان هناك العديد من الحجج القوية ضد السماح لهم بالذهاب الى المدرسة بسبب التأثير السلبي على الأداء الاكاديمي ومخاوف السلامة عبر الانترنت للأطفال . وان هذه المخاوف تهم الطلاب واولياء الأمور . على النقيض من ذلك ، يجادل الاخرون بان مؤيدي هذه الأجهزة يرونها في المقام الأول كأداة تعليمية لزيادة مشاركة الطلاب في الفصل الدراسي . وتماشيا مع ما تم ذكره ، قدم كل الجانبين حججا مقنعة حول كيف يمكن للجهاز ،  اذا تم استخدامه بشكل صحيح ان يغير التعليم بشكل افضل ومتطور .

شاهد أيضاً

قسم علوم الحياة يقيم ندوة علمية عن الاستخدام الامثل للمضادات الحياتية

تزامنا مع الاسبوع العالمي للتوعية باستخدام المضادات الحياتية اقام قسم علوم الحياة في كلية العلوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.